2 نوفمبر، 2023 7:29 مساءً
لوجو الوطن اليوم
إيران تعترف.. يورانيوم مخصب بنسبة 84%
إيران تعترف.. يورانيوم مخصب بنسبة 84%
إيران تعترف.. يورانيوم مخصب بنسبة 84%

نقلت وكالة أسوشيتد برس اعتراف إيران، اليوم الخميس، بأنها خصبت اليورانيوم حتى درجة نقاء 84 في المئة لأول مرة، وهو ما من شأنه أن يجعلها أقرب من أي وقت مضى إلى المواد المستخدمة في صنع الأسلحة النووية.

جاء الاعتراف الإيراني، حسب أسوشيتد برس، من قبل موقع إخباري مرتبط بأعلى المناصب الإيرانية ليجدد الضغط على الغرب للتصدي لبرنامج طهران النووي، الذي تم احتواؤه بموجب اتفاق عام 2015.

وفي حين يهدد رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتانياهو، الذي استعاد مؤخرا رئاسة الوزراء في بلاده، بالقيام بعمل عسكري مشابه لما حدث عندما قصفت إسرائيل سابقا برامج نووية في العراق وسوريا، يشير المهندس والكاتب المتخصص في الطاقة النووية عماد الرمال في حديث لموقع “الحرة” إلى أن “التقارير الصحافية التي تتحدث عن رفع إيران لنسبة التخصيب إلى 84 في المئة تأتي في وقت تتزايد التوترات الداخلية في إيران بعد الضربة الغامضة التي تعرضت لها في منشآتها النووية”.

ويقول الرمال إن “السخط الشعبي تزايد في الداخل الإيراني، فمن جهة تبحث إيران عن مواجهة خارجية لإشغال الرأي العام الداخلي، وأيضا لرفع الضغوط على الدول الغربية وإرغامها على التفاوض”.

ومن الناحية العليمة يشرح الرمال أن “الاتفاق المبرم مع وكالة الطاقة الدولية ينص على أن تخصيب اليورانيوم يبقى بنسبة 3.6 في المئة للاستخدامات السلمية فحسب. إلا أن إيران زادت تخصيب اليورانيوم إلى أكثر من 60 في المئة وبكمية 40 كيلوغرام”.

وشدد على أن “ذلك يزيد التوترات الكبيرة الحاصلة بين إيران والدول الغربية وإسرائيل في هذا المجال. ووصول إيران تخصيب بنسبة 84 في المئة، سوف يزيد من التوترات الكبيرة الحاصلة الآن”.

ولفت إلى أن “القنبلة النووية تحتاج إلى نقاوة تخصيب بين 90 و95 في المئة، بكمية 25 كيلوغرام. وهي الكمية الكافية لصنع القنبلة النووية، لذلك فإن التقارير الصحافية الواردة عن تخصيب اليورانيوم بدرجة أكبر من 80 في المئة تزيد من التوترات الحالية، وتزيد من المواجهة بين إيران والدول الغربية. وبناء على صحة التقارير سيكون هناك مواجهة كبيرة بين إيران والدول الغربية، ودول المنطقة”.

كيفية صنع القنبلة النووية
من الناحية العلمية، أشار الأستاذ المحاضر في الهندسة الكيميائية بجامعة سيدة اللويزة، إيلي الفغالي، في حديث لموقع “الحرة” إلى أن “معدل تخصيب اليورانيوم السلمي يكون أقل من 15 إلى 20 في المئة”، موضحا أن كل “تخصيب يزيد عن هذه النسبة يدخل إطار التصنيع الذي يمكن أن يستخدم عسكريا”.

ويتابع الفغالي حديثه قائلا إن “التخصيب هو عملية تكبير النظير للعنصر الكيميائي اليورانيوم، وكل ما ارتفعت هذه النسبة أصبح هناك انشطار أكبر للعنصر، ويصبح هناك انفجار أكبر”.

ويوضح الفغالي أن الفرق بين الإنتاج العسكري والعادي، هو أن “عملية الانشطار تحصل بطريقة محددة، أي يمكن تحديد كمية الانشطار الذي يحصل في العنصر من خلال صفائح غرافيت، ويتم التحكم في قذف النيوترون الذي يضرب اليورانيوم فيشطره وينتج عنه عمليات متتابعة وكثيرة”.

وحسب الفغالي، فإنه بعد الوصول إلى نسبة 84 في المئة يطلب الوصول إلى نسبة القنبلة “زيادة عدد أجهزة الطرد المركزي”.

وجاء الاعتراف الإيراني بالتخصيب إلى نسبة 84 بالمئة من موقع “نور نيوز” الإيراني، وهو موقع مرتبط بالمجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، الذي يشرف عليه المرشد الأعلى علي خامنئي. وفرضت عقوبات على “نور نيوز” بشكل منفصل من قبل كندا بسبب “مشاركته في انتهاكات جسيمة وممنهجة لحقوق الإنسان وأنشطة تضليل مستدامة لتبرير قمع النظام الإيراني واضطهاد مواطنيه” وسط احتجاجات على مستوى البلاد هناك، وفق أسوشيتد برس.

وتأتي تعليقات “نور نيوز” بعد أيام من تعليقات مشوشة من جانب إيران لا تعترف مباشرة بتوجيه مفتشين من الوكالة الدولية للطاقة الذرية اتهام لها بأنها قامت بتخصيب اليورانيوم بنسبة تصل إلى 84 في المئة، حسب أسوشيتد برس.

وأوردت وكالة بلومبرغ نبأ الاتهام لأول مرة، الأحد وقالت إن المفتشين اكتشفوا جزيئات يورانيوم مخصبة بنسبة تصل إلى 84 بالمئة. ولم تنف الوكالة الدولية للطاقة الذرية، وهي وكالة تابعة للأمم المتحدة ومقرها فيينا، تقرير بلومبرغ، واكتفت بالقول “إن الوكالة الدولية للطاقة الذرية تناقش مع إيران نتائج أنشطة التحقق الأخيرة للوكالة”. وحث “نور نيوز” في تعليقاته، الخميس، الوكالة الدولية للطاقة الذرية على “عدم الوقوع فريسة لإغواء الدول الغربية” وأن تعلن أن برنامج إيران النووي سلمي تماما.

وسبق أن رصد مراقبون من هيئة الدولية للطاقة الذرية في إيران الأسبوع الماضي يورانيوم مخصب إلى مستويات أدنى بقليل من المطلوب لـ”صنع سلاح نووي”، وفقا لما ذكره اثنين من كبار الدبلوماسيين لوكالة بلومبرغ.

وتحاول الوكالة الدولية للطاقة الذرية توضيح كيفية تكديس إيران لليورانيوم المخصب إلى درجة نقاء 84 في المئة، وهو أعلى مستوى وجده المفتشون في البلاد حتى الآن، ويقل 6 في المئة فقط عن درجة النقاء المطلوبة لصناعة سلاح نووي.

وانتقدت الوكالة الدولية للطاقة الذرية إيران على خلفية إجراء تعديل لم تعلن عنه في الربط بين مجموعتين من الأجهزة المتطورة التي تخصب اليورانيوم لنسبة نقاء تصل إلى 60 بالمئة، أي ما يقترب من النسبة اللازمة لتصنيع الأسلحة، في منشأة فوردو.

ومنذ أبريل 2021، تخصب إيران اليورانيوم بنسبة تصل إلى 60 في المئة وقبل ثلاثة أشهر بدأت في تخصيب اليورانيوم إلى هذا المستوى في موقع فوردو، ويدخل اليورانيوم في صنع السلاح عند درجة تخصيب 90 في المئة تقريبا، حسب “رويترز”.

زوارنا يتصفحون الآن