2 نوفمبر، 2023 3:44 مساءً
لوجو الوطن اليوم
احتجاجات في لبنان أمام المصرف المركزي ومحاولات اقتحام بنوك
احتجاجات في لبنان أمام المصرف المركزي ومحاولات اقتحام بنوك
احتجاجات في لبنان أمام المصرف المركزي ومحاولات اقتحام بنوك

أشعل محتجون إطارات سيارات فارغة أمام المصرف المركزي اللبناني، فيما حاول آخرون اقتحام مصارف في بيروت، رفضا لقرار بشأن آلية الحصول على ودائعهم اعتبروه “ظالما بحقهم”.

وكان مئات من اللبنانيين وجمعية “صرخة المودعين” (خاصة) نفذوا الجمعة، وقفة احتجاجية أمام مصرف لبنان في العاصمة بيروت.

وأطلق المحتجون مفرقعات نارية باتجاه المصرف وأشعلوا إطارات سيارات وحاول آخرون اقتحام بنك “سوسيتيه جنرال” المحاذي للمصرف المركزي.

وتدخلت شرطة مكافحة الشغب لمنع المتظاهرين من اقتحام “سوسيتيه جنرال” ووصلت تعزيزات من الجيش إلى المصرف ومحيطه.

كما وصلت تعزيزات أمنية أخرى إلى عدد من المصارف في منطقة الحمرا غربي بيروت.

وذكر شهود عيان بأن عددا من المحتجين انتقلوا إلى مصرفي “بيروت والبلاد العربية” و”الموارد” في الحمرا وحاولوا تحطيم تحصينات واجهات المصرفين المقفلين.

في السياق ذاته، أعلن تحالف “متحدون” المنبثق عن احتجاجات 17 نوفمبر/ تشرين الثاني 2019، في بيان، أن مودعين يحاولون دخول منزل رئيس مجلس إدارة بنك “BLC” نديم القصار، في منطقة “الجناح” جنوب غرب بيروت.

والاثنين، أصدر مصرف لبنان تعميما سمح فيه للمصارف التجارية والصرافين (فئة أ) ببيع الدولار على سعر 90 ألف ليرة لبنانية، وتسليمه للمواطنين بعد 3 أيام كمحاولة لإيقاف الانهيار الجديد الذي شهدته الليرة، لكن المودعين اعتبروا القرار ظالما خاصة بعد أن بلغ سعر الدولار في السوق السوداء نحو 145 ألف ليرة.

ومنذ سبتمبر/ أيلول الماضي، تتكرر الاقتحامات للمصارف اللبنانية إثر رفض الأخيرة منح المودعين أموالهم بالدولار، في إطار سياسة قاسية نتجت عن أزمة شح الدولار في البلاد.

وتفرض مصارف لبنان منذ 2019 قيودا على أموال المودعين بالعملة الأجنبية، كما تضع سقوفا قاسية على سحب الأموال بالليرة، وذلك إثر الأزمة الاقتصادية غير المسبوقة التي تضرب البلاد.

زوارنا يتصفحون الآن