2 نوفمبر، 2023 8:54 مساءً
لوجو الوطن اليوم
ارتفاع مستويات الكولسترول في الدم عند الأطفال… ما الخطر عندها
ارتفاع في مستويات الكولسترول في الدم عند الأطفال... ما الخطر عندها
ارتفاع في مستويات الكولسترول في الدم عند الأطفال... ما الخطر عندها

عادةَ ما يتم الربط بين ارتفاع مستويات الكوليسترول والتقدم بالسن وبما يمكن أن يرافقه من زيادة وزن أو مشكلات يمكن أن تظهر في متوسط العمر.

في الواقع يمكن أن يصيب ارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم الأطفال، وإن كان كثيرون يجهلون ذلك. وهذا ما يجعلهم عرضة للإصابة بأمراض القلب في المستقبل، كما بالنسبة لمن تصيبهم الحالة وهم أكبر سناً.

كيف تظهر حالة ارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم لدى الأطفال؟

توضح الطبيبة الاختصاصية في أمراض الغدد الصم والسكري البروفيسورة ماري-هيلين غاناج أنه لا تظهر أي أعراض تشير إلى احتمال إصابة طفل بارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم باستثناء تجمعات الدهون الصفراء اللون على الأوتار وسماكة فيها.

وبالتالي لا يمكن الاستناد إلى أعراض معينة يمكن أن تسمح بكشف الحالة. علماً أنه أجريت دراسة في عام 2016 تناولت 1000 ولد في مدارس لبنان وأجريت فيها فحوص لمستويات الشحوم في الدم وتبين أن نسبة 9 أو 10 في المئة من الأطفال المشاركين تعاني ارتفاعاً في هذه المستويات. تجدر الإشارة إلى أن معدلات الأطفال المصابين بارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم هي مرتفعة بالمقارنة مع دول أخرى.

هذا ما يستدعي إحداث تغييرات على مستوى النظام الغذائي المتبع في البلاد والذي يعتمد بكثرة على الدهون في أيامنا هذه بالنسبة للأطفال حيث يتم التركيز على الأطعمة السريعة التحضير. انطلاقاً من ذلك، تدعو توصيات الجمعيات العلمية إلى إجراء فحص الكوليسترول والشحوم لكل طفل في سن 9 سنوات أو 11.

أما في حال وجود حالات في العائلة، فمن الضروري إجراء الفحص قبل هذه السن. ففي حال وجود أمراض قلب في العائلة أو ارتفاع كبير في مستوى الكوليسترول، لا بد من إجراء الفحص في سن مبكرة.

الأسباب التي يمكن أن تؤدي إلى ارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم لدى طفل

هناك نوعان من حالات ارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم، فإما أن يكون من نوع Hypercholesterolemie Familiale التي فد ترتفع فيها معدلات الكوليسترول إلى حد كبير بسبب استعداد عائلي وإصابة الأهل، أو أن تنتج الحالة عن استعداد جيني ويترافق مع عوامل أخرى كالبدانة مثلاً أو بسبب الإكثار من تناول الأطعمة الغنية بالدهون ما يؤدي إلى ارتفاع مستويات الكوليسترول في الدم لدى الطفل. لكن لا يترافق ارتفاع مستويات الكوليسترول لدى الطفل حكماً مع البدانة. ومن الممكن أن تترافق احياناً مع السكري أو مع الزلال.

أي خطر يشكله ارتفاع مستويات الكوليسترول على حياة الطفل؟

بطبيعة الحال يعتبر الأطفال الذين يعانون ارتفاعاً في مستويات الكوليسترول أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب في المستقبل تماماً كأي شخص يعاني هذه المشكلة. لكنهم قد يكونون عرضة لهذه المشكلات في سن مبكرة بالمقارنة مع غيرهم من الأشخاص لاعتبارهم يعانون ارتفاع مستويات الكوليسترول وانسداد الشرايين من سن مبكرة. ومما يبدو واضحاً أن معدلات الدهون في الشرايين ترتفع بشكل خاص في سن مبكرة لدى الأطفال الذين يعانون ارتفاعاً في مستويات الكوليسترول في الدم.

هل توصف الأدوية للأطفال الذين يعانون ارتفاعا في مستويات الكوليسترول في الدم؟

يوصف العلاج للطفل الذي يعاني ارتفاعاً في مستوى الكوليسترول في الدم من سن 10 سنوات، إضافة إلى الحمية التي توصف للطفل وتكون قليلة الدهون وبشكل خاص قليلة الدهون العابرة الأكثر ضرراً ويبدأ بها من عمر السنتين في حال اكتشاف المشكلة لديه حينها. وفي حال تلقي العلاج والتقيد بالحمية يصبح الخطر للطفل بالمستوى ذاته لطفل أو أي شخص آخر لا يعاني المشكلة.

زوارنا يتصفحون الآن