2 نوفمبر، 2023 9:09 مساءً
لوجو الوطن اليوم
الأمن يطرد الوفد الإسرائيلي من القمة الإفريقية
الأمن يطرد الوفد الإسرائيلي من القمة الإفريقية
الأمن يطرد الوفد الإسرائيلي من القمة الإفريقية

طُردت نائبة مدير الشؤون الأفريقية بوزارة الخارجية الإسرائيلية، شارون بارلي وأعضاء الوفد الإسرائيلي، صباح اليوم السبت، من قاعة قمة الاتحاد الأفريقي في أديس أبابا، التي شاركت فيها إسرائيل بصفة مراقب.

واقترب عناصر أمن القمة الأفريقية خلال افتتاحية الحدث، من أعضاء الوفد الإسرائيلي، وطلبوا منهم مغادرة القاعة. وقال مسؤول كبير بوزارة الخارجية الإسرائيلية لوسائل إعلام إسرائيلية إن “أعضاء الوفد علموا أن جنوب أفريقيا والجزائر وراء هذه الخطوة”.

وذكرت مصادر صحافية فلسطينية إن طرد الوفد الإسرائيلي تزامن مع تواجد رئيس الوزراء الفلسطيني، د. محمد اشتية، على منصة افتتاحية القمة ليلقي كلمة فلسطين.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإسرائيلية، ليئور حييط ردا على طرد الوفد الإسرائيلي إن “إسرائيل تأخذ على محمل الجد الحادث الذي تم فيه طرد الوفد من قاعة الاتحاد الأفريقي، على الرغم من مشاركة (إسرائيل) بصفة مراقب معتمد مع شارات دخول”.

وأضاف المتحدث أنه “من المحزن أن نرى الاتحاد الأفريقي رهينة عدد قليل من الدول المتطرفة مثل الجزائر وجنوب أفريقيا، مدفوعة بالكراهية وتسيطر عليها إيران. وندعو الدول الأفريقية إلى الوقوف ضد هذه الأعمال التي تضر بمنظمة الاتحاد الأفريقي والقارة كلها”.

وانطلقت، اليوم السبت، في العاصمة الأثيوبية أديس أبابا، أعمال القمة الـ36 لرؤساء دول وحكومات الاتحاد الأفريقي، تحت شعار “تسريع تنفيذ منطقة التجارة الحرة الأفريقية القارية”.

وسيسلط اشتية في كلمة دولة فلسطين الضوء على آخر تطورات القضية الفلسطينية، وحشد الدعم لها في ظل عدوانية الاحتلال الإسرائيلية المتواصلة والمتزايدة.

وكانت قد أعلنت الخارجية الإثيوبية، أن قادة 36 بلدا أفريقيا أكدوا حضورهم القمة التي بدأت بجلسة مفتوحة تتضمن عدة متحدثين، أبرزهم: الرئيس السنغالي ماكي سال رئيس الدورة المنتهية للاتحاد، ورئيس جزر القمر غزالي عثماني رئيس الدورة القادمة، إضافة إلى الأمين العام للأمم المتحدة.

كما ستكون هناك جلسات مغلقة لإقرار جدول الأعمال، والاستماع لتقارير عن حالة السلم والأمن، ومنطقة التجارة الحرة الأفريقية، إضافة إلى ملفات أخرى تتعلق بتقييم خطة تنفيذ العشرية الأولى من رؤية أفريقيا 2063، وإصلاح مجلس الأمن التابع للأمم المتحدة.

كما يتضمن جدول الأعمال بين أولوياته أيضا أزمات الغذاء، حيث تواجه القارة جفافا تاريخيا في القرن الأفريقي.

وقال رئيس مفوضية الاتحاد الأفريقي، موسى فكي، في كلمته إن “المطلوب هو تفعيل منطقة التجارة الحرة الأفريقية سريعا لمواجهة التحديات المختلفة”، داعيا إلى وجوب إصلاح الحوكمة العالمية التي تُقصي أفريقيا من مجلس الأمن.

من جهته، ثمن الأمين العام لجامعة الدول العربية، أحمد أبو الغيط، على موقف الاتحاد الأفريقي في دعم القضية الفلسطينية، والحقوق المشروعة للشعب الفلسطيني، في إنهاء الإحتلال الإسرائيلي لأرضه وإقامة دولته المستقلة.

زوارنا يتصفحون الآن