2 نوفمبر، 2023 9:04 مساءً
لوجو الوطن اليوم
الخارجية الروسية: يجب منح نتنياهو جائزة نوبل للسلام إن قام بهذه الخطوة
الخارجية الروسية: يجب منح نتنياهو جائزة نوبل للسلام إن قام بهذه الخطوة
الخارجية الروسية: يجب منح نتنياهو جائزة نوبل للسلام إن قام بهذه الخطوة

ردت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا، على نائبة وزير الخارجية الأمريكي، أنها تفضل منح نتنياهو جائزة نوبل عند نجاحه في تسوية الصراع في الشرق الأوسط وإقامة دولة فلسطين.

جاء ذلك في منشور لزاخاروفا عبر قناتها الرسمية على تطبيق “تليغرام” تعليقا على وعد نائبة وزير الخارجية الأمريكي للشؤون السياسية فيكتوريا نولاند، لرئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو بجائزة نوبل للسلام في حال تمكن من إقناع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بسحب القوات من أوكرانيا.

وقالت زاخاروفا موجهة حديثهاةلـ نولاند: “فيكتوريا، من الأفضل (منح جائزة نوبل) عند تسوية الصراع في الشرق الأوسط وإقامة الدولة الفلسطينية المستقلة. أم أن ذلك غير واقعي؟ ربما لهذا الربيع مثل هذا التأثير على ساكني البيت الأبيض؟. بالمناسبة، لم أكن أعلم أن نولاند هي من يتخذ قرارات لجنة نوبل”

تهديد روسي خطير

وعلى صعيد آخر، قررت روسيا أن تستبق وصول الصواريخ الأميركية البعيدة المدى إلى أوكرانيا لدعمها في الصراع المحتدم على حدودها، وهددت بضرف كل أوكرانيا بكل أنواع الأسلحة، بما فيها النووية، في حال هاجمت شبه جزيرة القرم.

وفي ظل تلقي رئيس أوكرانيا فولوديمير زيلينسكي وعوداً بالحصول على أسلحة غربية طويلة المدى، والإعلان عن تشكيل ألوية خاصة للتقدم شرقاً، توعدت روسيا أمس، برد صارم، وبكل أنواع الأسلحة، بما فيها النووية، في حال هاجمت اوكرانيا أراضيها وخاصة القرم، التي ضمتها عام 2014.

ومن جهته، قال دميتري مدفيديف، نائب رئيس مجلس الأمن الروسي: “في حال قامت اوكرانيا بشن ضربات على القرم فلن تكون هناك مفاوضات، ولن يكون هناك سوى ضربات انتقامية فقط، كل أوكرانيا التي لا تزال تحت حكم كييف ستحترق”.

وتابع: “ردنا قد يكون بكل الوسائل. لقد قال هذا بالتأكيد رئيسنا فلاديمير بوتي”، لافتا إلى أن أن روسيا لن تضع أي قيود لنفسها، وهي مستعدة لاستخدام كل أنواع الأسلحة اعتماداً على طبيعة التهديدات. بما في ذلك أساسيات الردع النووي. استطيع أن أؤكد لكم أن الإجابة ستكون سريعة وصارمة ومقنعة”.

وأضاف أنه في حال كانت الولايات المتحدة تريد حقاً إنهاء الحرب التي أثارتها بنفسها، فيمكنها فعل ذلك بإشارة إصبع، وأن تأمر أتباعها المخدرين بالجلوس على طاولة المفاوضات، إلا أن كبار السن في الإدارة الأميركية وصقور الكونغرس ليسوا مهتمين بإنهاء الأعمال العدائية في أوكرانيا”.

زوارنا يتصفحون الآن