5 نوفمبر، 2023 12:54 صباحًا
لوجو الوطن اليوم
ديلي تلغراف: مركز إسلامي في بريطانيا يغلق أبوابه بعد تحقيقات بعلاقة مع إيران
ديلي تلغراف: مركز إسلامي في بريطانيا يغلق أبوابه بعد تحقيقات بعلاقة مع إيران

نشرت صحيفة (ديلي تلغراف) تقريرا أعده روبرت ميندك وكاثرين لاو، قالا فيه إن جمعية خيرية إسلامية أغلقت أبوابها لعلاقتها بالجنرال قاسم سليماني الذي قتل في غارة أمريكية بداية عام 2020.

وقررت هيئة المركز الإسلامي لإنكلترا في لندن الذي وصف بأنه صوت المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية في إيران إغلاقه قبل أسابيع من محاولة مفوضية الجمعيات الخيرية البريطانية السيطرة عليه.

وأغلق المركز الإسلامي أبوابه يوم الأربعاء بعد تحقيق من المفوضية حول طريقة إدارته.

وقالت مصادر إن السلطات الإيرانية قررت وقف نشاطات المركز بدلا من خسارتها السيطرة عليه من خلال إدارة مؤقتة تعينها مفوضية الجمعيات الخيرية. لكن مصدرا آخر اقترح أن البناية أغلقت مؤقتا، على الأقل، إذ ستقوم الهيئة المؤقتة بإدارته مع مجلس أمنائه.

وظهر إعلان على بوابة المركز “نعبر عن أسفنا الكبير ونخبركم بأنه تم تعليق البرامج والصلوات اليومية في مركز العبادة والمجتمع لظروف غير متوقعة وحتى إشعار آخر”. وتمت إزالة الإعلان لاحقا.

وقالت المفوضية بداية هذا الشهر إنها عينت شريكا بارزا في شركة قانونية دولية كإدارة في وقت تواصل فيه التحقيق بوضع المركز.

وقالت المفوضية إنها عينت إيما مودي كمديرة “نظرا إلى فشل مجلس الأمناء الالتزام بواجباتهم القانونية ومسؤولياتهم وفشلهم بحماية أصول الجمعية”.

وقالت إن مودي “ستقوم بمراجعة طريقة إدارة المركز وتقديم توصيات للمفوضية بناء على ما تتوصل إليه”. وفتحت المفوضية التحقيق في تشرين الثاني/نوفمبر على خلفية إدارة المركز بعدما قدمت المفوضية إلى المركز بلاغا رسميا.

يضم المركز مقرا ثقافيا ودينيا في منطقة ميدافيل بلندن ووصفته رئيسة لجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب أليشا كيرنز بأنه “مكتب النظام الإيراني في لندن”.

وقالت الوزيرة السابقة تيريزا فيليرز التي كانت عضوا في لجنة الأمن والاستخبارات بأن المركز هو صوت المرشد الأعلى في هذا البلد. وأثير الجدل حول المركز عندما قام المركز بتنظيم جلسة صامتة بعد مقتل قائد فيلق القدس، الجنرال قاسم سليماني.

ووضع مدير المركز سيد هاشم موسوي بيانا على موقع المركز وصف فيه سليماني بـ “الشهيد العظيم”، ودعا المسؤولون البارزون إلى إغلاق المركز.

وعبروا عن قلقهم من الوضع في ظل زيادة هجمات تنظيم الدولة والتظاهرات التي اندلعت بعد وفاة الشابة مهسا أميني العام الماضي عندما احتجزت في مركز لشرطة الأخلاق.

وقال متحدث باسم مفوضية الجمعيات الخيرية “نعرف بالتطورات في المفوضية وتحقيقنا مستمر وسيظل ونحن على اتصال مع الإدارة المؤقتة التي عيناها بداية الشهر ولا نستطيع التعليق أكثر”.

وأكد موظف في المركز أنه أغلق وعندما سئل عن السبب أجاب أنه لا يستطيع إخباره “لأسباب أمنية” وأضاف أن المركز سيظل مغلقا خلال الأيام المقبلة.

زوارنا يتصفحون الآن