2 نوفمبر، 2023 7:09 مساءً
لوجو الوطن اليوم
طائرة مسيرة أسقطها الجيش الأردني بالتزامن مع ترتيبات قمة العقبة الأمنية
طائرة مسيرة أسقطها الجيش الأردني بالتزامن مع ترتيبات قمة العقبة الأمنية
طائرة مسيرة أسقطها الجيش الأردني بالتزامن مع ترتيبات قمة العقبة الأمنية

مفخخة ومسلحة وفيها مفجر ذاتي.. مواصفات الطائرة الصغيرة التي أسقطتها ظهر السبت قوات حرس الحدود الأردنية وقيل علنا في بيان رسمي إنها حاولت اختراق الأراضي الأردنية ومصدرها من الأراضي السورية.

الطائرة صغيرة وتمكن بعد إسقاطها في الأراضي الأردنية طاقم هندسي يتبع الجيش العربي الأردني من تفكيكها ومنع صاعق تفجير تلقائي من العمل.

والتصريح العسكري الرسمي تحدث عن ضبط أربع قنابل يدوية وبندقية في إطار عملية تهريب جديدة لكن لأسلحة هذه المرة وليس لمخدرات وفي تقنية الطائرات بدون طيار، الأمر الذي يشكل “مفاجأة” من العيار الأردني الثقيل، بالتزامن مع انشغال سلسلة تقارير دولية بالتحدث عن “قمة العقبة الأمنية” التي ستعقد بحضور أمريكي ومصري وإسرائيلي جنوبي الأردن لوضع برنامج تهدئة خاص بالأراضي الفلسطينية المحتلة.

لا توجد أي قرائن على علاقة الطائرة التي أسقطها حرس الحدود الأردني بتقنية مهنية رفيعة وبين ما يتردد بصورة غير رسمية عن مشاورات العقبة الأمنية.

لكن الانطباع متشكل في أوساط عمان السياسية بأن المنطقة تواجه سلسلة من التحديات الأمنية فيما قوات حرس الحدود الأردنية تعهدت بأنها ماضية في التعامل بكل قوة وحزم، مع أي تهديد على الواجهات الحدودية، وأية مساعٍ يراد بها تقويض وزعزعة أمن الوطن وترويع مواطنيه.

ويعني ذلك أن لدى التقدير العسكري الأردني قناعة بأن طيارة التهريب المجهولة للسلاح كان لها أهداف ذات بعد أمني في العمق الأردني وهو ما لم يشر له البيان العسكري صراحة.

السلطات الأردنية لم تعلن الكثير من التفاصيل.

لكن الإشارة كانت واضحة إلى طائرة غير شرعية حاولت التسلل وانطلقت من سوريا.

والتصريح الرسمي أشار لتمكن المنطقة العسكرية الشرقية صباح السبت، على إحدى واجهاتها ضمن منطقة مسؤوليتها من إحباط محاولة تهريب أسلحة وقنابل يدوية بواسطة طائرة مسيرة بدون طيار قادمة من الأراضي السورية.

وقال مصدر عسكري مسؤول في القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية – الجيش العربي: إن قوات حرس الحدود رصدت من خلال فريق كشف الطائرات المسيرة، محاولة اجتياز طائرة مسيرة بدون طيار الحدود، بطريقة غير مشروعة من الأراضي السورية إلى الأراضي الأردنية، وتم إسقاطها داخل الأراضي الأردنية.

ووفقا للمعطيات ضبطت قنابل يدوية وبندقية في الطائرة التي تم إسقاطها لكن دون توضيح المزيد من الملابسات مع أن القناعة تامة وسط الأردنيين بأن الحدود مع سورية ورغم التقارب الأخير بين البلدين ستبقى منطقة تخضع لرقابة مفصلة عسكريا بقياس الأردنيين وستبقى من أهم مصادر القلق بالنسبة للمملكة التي تبدو مقتنعة بأن مجموعات موالية لإيران في الجنوب السوري ستعمل بنشاط على استغلال الحدود مع الأردن.

اللافت أكثر في السياق أن تلك الطائرة أسقطت فيما تتحدث تقارير إعلامية عن ترتيبات سريعة وعميقة لقمة العقبة الأمنية الخاصة التي سيكون هدفها بعد الآن إدماج وتأهيل وتدريب قوات خاصة فلسطينية بتمويل أمريكي ضمن مفهوم أمني جديد سيتم طرحه للسيطرة على الأوضاع حصرا في مدينتي نابلس وجنين بالمرحلة الأولى ولاحقا بقية مدن الضفة الغربية.

 

زوارنا يتصفحون الآن