9 يونيو، 2023 8:18 صباحًا
لوجو الوطن اليوم

طالع الأسماء.. قادة الحركة الأسيرة يشرعون اليوم بإضراب مفتوح عن الطعام

طالع الأسماء.. قادة الحركة الأسيرة يشرعون اليوم بإضراب مفتوح عن الطعام

أعلنت لجنة الطوارئ الوطنية العليا للحركة الوطنية الأسيرة، اليوم الثلاثاء، الشروع بإضراب مفتوح عن الطعام، باسم “بركان الحرية أو الشهادة”.

وأضافت، “سيشرع اليوم الثلاثاء قادة الحركة الأسيرة في الإضراب عن الطعام، والتي تمثل طيف العلم الفلسطيني”.

وفيما يلي نص البيان كما وصل (الوطن اليوم):

سيشرع اليوم الثلاثاء قادة الحركة الأسيرة في الإضراب عن الطعام

هذه اللجنة التي تمثل طيف علمنا الفلسطيني، والمُشكّلة من:

– الأسير البطل/ محمد الطوس “أبو شادي”، عميد الأسرى الفلسطينيين والمعتقل منذ العام 1985م

إضافة إلى ممثلين بلجنة الطوارئ الوطنية العليا للحركة الأسيرة

1- الأخ/ عمار مرضي. ممثلًا عن حركة التحرير الوطني الفلسطيني فتح.

2- الأخ/ سلامة القطاوي. ممثلًا عن حركة المقاومة الإسلامية حماس .

3- الأخ/ زيد بسيسي. ممثلًا عن حركة الجهاد الإسلامي في فلسطين.

4- الرفيق/ وليد حناتشة. ممثلًا عن الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين.

5- الرفيق/ وجدي جودة. ممثلًا عن الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين.

6- الرفيق/ باسم خندقجي. ممثلًا عن حزب الشعب الفلسطيني.

على أن يشرع أكثر من ألفي أسير فلسطيني بالإضراب بدءًا من اليوم الأول لشهر رمضان المبارك.

تسليم قرار الإضراب عن الطعام

وكانت لجنة الطوارئ العليا للحركة الأسيرة ممثلة للفصائل كافة، وقيادة الإضراب عن الطعام، قد سلّمت اليوم الثلاثاء، رسالة لإدارة سجون الاحتلال، تتضمن قرار الأسرى الإضراب عن الطعام، في أول أيام شهر رمضان المبارك، بعد فشل جلسات الحوار على مدار الساعات الماضية.

وقال نادي الأسير، في تصريح صحفي، إن “الرسالة تضمنت قرار الأسرى الإضراب عن الطعام، وفي مقدمتهم أعضاء لجنة الطوارئ العليا، التي تمثل كل الفصائل”، مؤكدة أن بيانا تفصيليا عن اللجنة سيصدر خلال ساعات.

وكان نادي الأسير قد أشار في وقت سابق، أن الأسرى في سجون الاحتلال يعيشون ساعات حاسمة قبل أيام من بدء معركة الإضراب عن الطعام.

وأكد أن مصلحة إدارة السجون، حتى اللحظة، ترفض التراجع عن إجراءاتها التي أعلنت عنها بتوصية من وزير أمن الاحتلال المتطرف إيتمار بن غفير.

ويواصل الأسرى الفلسطينيون في سجون الاحتلال لليوم الـ 36 على التوالي، خطواتهم النضالية، ضمن البرنامج الذي أعدته الحركة الأسيرة، لمواجهة سياسات بن غفير، والإجراءات القمعية بحقهم.

زوارنا يتصفحون الآن