5 نوفمبر، 2023 7:10 صباحًا
لوجو الوطن اليوم
عباس يطالب الفصائل الفلسطينية بعدم إقحام عرب إسرائيل في معادلة وحدة الساحات
عباس يطالب الفصائل الفلسطينية بعدم إقحام عرب إسرائيل في معادلة وحدة الساحات
منصور عباس

طالب منصور عباس رئيس القائمة العربية الموحدة في الكنيست الإسرائيلي، الفصائل الفلسطينية بعدم إقحام عرب إسرائيل في معادلة وحدة الساحات والعمل المسلح ضد إسرائيل.

وحذر منصور عباس في مقابلة مع قناة (i24NEWS) الإسرائيلية من جر عرب إسرائيل لتنفيذ عمليات معتبرا ذلك أمر كارثي ويجلب نكبة جديدة، وفق تعبيره

ودعا عباس إلى هدنة ووقف العمليات المسلحة بين الإسرائيليين والفلسطينيين.

وقال منصور عباس إن إدانته للعمليات الأخيرة تأتي “لأننا مواطنين في إسرائيل والانزلاق للعنف يخدم التطرف”.

منصور عباس يوجه رسالة للقيادة الفلسطينية

ووجه منصور عباس رسالة للقيادة الفلسطينية، مطالبا إياها بعدم التدخل بشؤون العرب في إسرائيل.

وقال :” لا نقرر للفلسطينيين في الضفة و غزة ونطلب ألا يقرر لنا أحد”، في حين أشار إلى دوره ودور حركته الإسلامية بدعم القضية الفلسطينية مضيفا: “دعمنا شعبنا الفلسطيني بالطرق السياسية والسلمية والإنسانية من خلال مشاريع الإغاثة”.

الحركة الإسلامية

وأكد منصور عباس أن الحركة الإسلامية في إسرائيل جسم منفصل ولا تتبع أي تنظيم دولي ، لكنها تنتمي الى الإسلام وليس لأيديولوجية أي جماعة إسلامية، ولا تتلقى أوامر من جهات خارجية”.

منصور عباس لم يلغ إمكانية انضمامه إلى حكومة نتنياهو، فعلى الرغم من أنه اعتبره مأزومًا وعليه ترك المعترك السياسي، لكنه قال إن “التوليفة الحالية للحكومة تحول دون مشاركتنا، إلا اذا حدث تغيير ما فيها”، كما أشار إلى أن كتلته كانت في الماضي جزء من ائتلاف حكومي و “من الممكن أن ندخل أي حكومة مستقبلا”.

وردًا على سؤال بشأن عدم زيارته للأقصى بسبب رفض الكثيرين لمواقفه، علق منصور عباس: “أفنيت عمري خدمة للمسجد الأقصى ولا أزوره لالتقاط الصور، دفعت أثمان شخصية وتعرضت للعنف بسبب خياري السياسي، هناك حملة افتراءات ضدي لتشويه صورتي وصورة الحركة الإسلامية”، قائلا “تجربتنا بدخول الائتلاف كسرت طوق العزلة وعقود من الأقصاء بحق المواطنين العرب في إسرائيل”، متهمًا رئيس تحالف الجبهة والتغيير أيمن عودة بالإفلاس السياسي والأخلاقي عبر قيادة حملة تحريض ضده.

وواصل عباس منصور التأكيد على نيته المضي قدما في نهجه “أريد بناء شراكة حقيقية بين العرب واليهود في إسرائيل تمهد لإحلال السلام في المنطقة”.

واعتبر أن “الاعتراف بيهودية الدولة هو الطريق لإنهاء الاحتلال وتسوية تاريخية”، وأردف “معركتنا ليست على هوية إسرائيل بل على هويتنا داخل إسرائيل”.

وذكر أن حزبه يجسد تحديًا لإسرائيل بالقول “نحن أكبر تحدٍ للديمقراطية الإسرائيلية”.

زوارنا يتصفحون الآن