2 نوفمبر، 2023 2:20 مساءً
لوجو الوطن اليوم
قطار الرصاصة السريع بين مكة والمدينة.. هل يهدد النفوذ الأمريكي في الشرق الأوسط ؟
قطار الرصاصة السريع بين مكة والمدينة.. هل يهدد النفوذ الأمريكي في الشرق الأوسط ؟
قطار الرصاصة السريع بين مكة والمدينة.. هل يهدد النفوذ الأمريكي في الشرق الأوسط ؟

ينطلق القطار السريع بين مكة والمدينة مثل رمح طويل الأنف باللونين الأبيض والذهبي عبر الصحراء بسرعة 300 كم/ ساعة، ضمن مشروع خط سكة حديد “الحرمين” السريع الكهربائي، الذي يبلغ طوله 450 كيلومترا، لنقل 60 مليون مسافر سنويا، بما في ذلك ملايين الحجاج والمعتمرين، عبر 35 قاطرة.

وقد استقطب هذا المشروع اهتماما استثنائيا لدى الصحافة الأمريكية والعالمية بسبب تصاعد “صراع النفوذ “بين الصين والولايات المتحدة على منطقة الشرق الأوسط، حيث تم بناء المشروع بواسطة (مجموعة المكتب 18 للسكك الحديدية الصينية)، وهي في طليعة بناء السكك الحديدية في منطقة الشرق الأوسط الأوسع حيث تعمل العديد من الدول على زيادة إنفاقها على إنشاء بنية تحتية جديدة للسكك الحديدية أو تحديثها.

وباستخدام الدفع الكهربائي الذي سيقود القطارات إلى سرعة تشغيل 300 كيلومتر في الساعة، من المتوقع أن يقطع القطار السريع وقت السفر بين مكة والمدينة إلى أقل من ساعتين بدلاً من ست ساعات بالحافلة، حسبما أفاد موقع “يورواجين” المتخصص في شؤون الدفاع.

والقطار هو أكبر مشروع نقل في الشرق الأوسط وأحد أهم مشاريع النقل العام في العالم.

ويعد “قطار الحرمين السريع” أول خط سكة حديد عالي السرعة كهربائي مزدوج المسار في المملكة العربية السعودية وأول خط سكة حديد عالي السرعة في الصحراء وفي العالم تشارك فيه الشركات الصينية في بنائه.

وقد جلبت السكك الحديدية عالية السرعة تجربة جديدة للسفر على اليابسة في المملكة العربية السعودية.

ويهدف خط السكة الحديد، وهو أول خط سكة حديد بنته شركة صينية في الشرق الأوسط، إلى تخفيف الازدحام المروري على الطريق أثناء موسم الحج وتوفير خيار نقل مناسب للحجاج لأنه يربط بين ثلاث وجهات رئيسية للحج.

وتعد القطارات، من بين أسرع 10 قطارات في العالم، مجرد بداية لشبكة سكك حديدية من المتوقع أن تتوسع في جميع أنحاء المملكة الشرق أوسطية حيث تستثمر المليارات في البنية التحتية لتعزيز السياحة وتنويع الإيرادات بخلاف النفط.

وإلى جانب مشروع الحرمين السريع، تشارك الصين أيضا في مشروع مدينة عملاق بقيمة 500 مليار دولار في المملكة العربية السعودية ( نيوم)، وقد أنشأت الصين والسعودية مؤخرًا صندوقًا استثماريًا بقيمة 20 مليار دولار لربط رؤية السعودية 2030 بمبادرة الحزام والطريق الصينية.

كما كانت هناك تكهنات بأن الصين ستشتري أسهم أرامكو السعودية في صفقة خاصة. مثل هذه الصفقة من شأنها أن تمثل إشارة سياسية من جانب شي جين بينغ لدعم ولي العهد السعودي محمد بن سلمان. قد يشير ذلك أيضا إلى إعادة اصطفاف السعودية المحورية بعيدا عن الولايات المتحدة وتجاه الصين.

وكما قال وو سيكي ، المبعوث الصيني الخاص السابق إلى الشرق الأوسط ، يعتمد التعاون بين الصين والمملكة العربية السعودية على التشاور والمساهمة المشتركة والمزايا المشتركة. نمط التعاون الذي نشاركه هو 1 + 2 + 3. أحدهما يعني أن التعاون في مجال الطاقة سيكون المحور الرئيسي. وسيلتان لبناء البنية التحتية تحت جناحي التجارة وتيسير الاستثمار. ثلاثة تقف على التعاون في التكنولوجيا العالية والجديدة، والطاقة الجديدة، والفضاء.

وتأتي دبلوماسية بكين الحاذقة على خلفية انسحاب واشنطن من المنطقة في إطار سياستها الخارجية منذ الانسحاب من أفغانستان.

ووفقًا لشركة استخبارات الأعمال( ميد)، من المقرر منح عقود سكك حديدية بقيمة 16 مليار دولار في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا هذا العام. يمكن أن تصل مشاريع خطوط الأنابيب طويلة الأجل إلى أكثر من 200 مليار دولار. لا عجب أن الشركات الصينية تأمل في جني الأموال من الآفاق.

ووصف الخبراء غزو الصين في بناء السكك الحديدية في جميع أنحاء المنطقة بأنه “دبلوماسية السكك الحديدية ” وهو في قلب مبادرة الحزام والطريق (BRI) لربط آسيا وأوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا.

زوارنا يتصفحون الآن