2 نوفمبر، 2023 7:45 مساءً
لوجو الوطن اليوم
قلق من اندماج إنفلونزا الطيور مع فيروس آخر
قلق من اندماج إنفلونزا الطيور مع فيروس آخر
قلق من اندماج إنفلونزا الطيور مع فيروس آخر

أعرب خبراء عن قلقهم إزاء تحور إنفلونزا الطيور ليكون أكثر ضرراً على البشر نظرا لاستمرار تفشي المرض الغير مسبوق.

وقد ارتفعت حالات الإصابة بسلالة H5N1 القاتلة، والتي بلغت مستويات قياسية، من الطيور إلى الثعالب وثعالب الماء والمنك.

قلق كبير

وتسبب ذلك في إثارة قلق كبير بين كبار علماء الفيروسات، من أن العامل المميت القاتل يقترب الآن خطوة واحدة من التفشي بين البشر – وهي عقبة منعته حتى الآن من إحداث جائحة.

ووجهت المنظمة العالمية لصحة الحيوان (WOAH) الآن، من أن الثدييات قد تعمل بمثابة “أوعية خلط” لفيروسات الإنفلونزا المتنوعة، وهو ما قد يطلق العنان لمتغير جديد ربما يكون “أكثر ضررًا” على البشر، كما أن سلالة H5N1 لديها بالفعل معدل وفيات يصل إلى حوالي 50% بين الناس.

كما تم اكتشاف نحو 900 حالة بين البشر منذ مطلع عام 1997، لأنه لا ينتقل بشكل سلس بين الناس.

وللمقارنة، بلغ معدل وفيات “كوفيد” عندما ظهورع 3%، بينما تراوح معدل إيبولا من 25 إلى 90% في الفاشيات السابقة.

عدد إصابات غير مسبوق

وتم رصد عدد “غير مسبوق” من حالات الإصابة بإنفلونزا الطيور في كل أنحاء العالم منذ أكتوبر 2021.

وقالت WOAH، أنها وصلت إلى مناطق جديدة وكان لها “آثار مدمرة” على صحة الحيوان.

وأشارت إلى أن تفشي المرض يهدد الأمن الغذائي العالمي وسبل عيش الذين يعتمدون على تربية الدواجن، بالإضافة إلى التسبب في “معدل مقلق” للوفيات بين الطيور البرية وبعض الثدييات.

وتم اكتشاف نحو 300 حالة إصابة مؤكدة بفيروس H5N1 بين الطيور في إنجلترا خلال الفاشية الحالي

وكانت هناك أيضاً حالات بين الثعالب وثعالب الماء، من المتوقع أنها أصيبت بالعدوى بعد أكل طيور نافقة مصابة بإنفلونزا الطيور.

وهناك أيضا قلق من أن الفيروس ربما ينتشر بين الثدييات، وهو ما قد يشير إلى أنه التقط طفرة مزعجة، قد تجعل من السهل على البشر أن يصابوا بالعدوى.

ولا يزال يلزم إجراء مزيد من الاختبارات لتحديد ما إذا كانت الثدييات تنقل الفيروس أم لا.

زوارنا يتصفحون الآن