3 نوفمبر، 2023 5:06 مساءً
لوجو الوطن اليوم
متلازمة التراجع الذيلي المصاب بها الشاب غانم المفتاح.. تعرف عليها
متلازمة التراجع الذيلي المصاب بها الشاب غانم المفتاح.. تعرف عليها
متلازمة التراجع الذيلي المصاب بها الشاب غانم المفتاح.. تعرف عليها

الشاب القطري غانم المفتاح والملقب بـ “الفتى المعجزة” تمكن من تصدر حديث الجمهور العربي والعالمي حيث تواجد المفتاح في حفل افتتاح مونديال قطر الذي أقيم يوم أمس 20 نوفمبر 2022.

وتواجد إلى جانب الشاب غانم، الفنان العالمي مورغان فريمان في حوار بين الشرق والغرب يدعو إلى تقبل الجميع والترحيب بجميع الاختلافات بين الناس.

كما افتتح الشاب غانم المفتاح الحفل الأسطوري بقراءة القرآن الكريم.

ولد الشاب غانم في عام 2002 واشتهر عبر مواقع التواصل الاجتماعي، حيث جسد مثالا يحتذى للشاب المثابر الذي يرفض الاستسلام لمرضه، ولقب بـ”الفتى المعجزة” بسبب إصراره وقوته على مواجهة معاناته مع متلازمة التراجع الذيلي، التي يعاني منها منذ الطفولة وسببت له الكثير من المشاكل الصحية وأثرت على أسلوب حياته.

وتم إدخال قصة حياة الفتى المعجزة في عدد من المناهج القطرية، كما حصل على لقب سفير النوايا الحسنة.

ما هي متلازمة التراجع الذيلي؟

هي عبارة عن اضطراب خلقي نادر، يسبب إعاقة في الجزء السفلي من جسد المريض، وخاصة من أسفل الظهر وصولًا بالجهاز الهضمي والبولي والتناسلي حتى الأطراف.

ويصاب بهذه المتلازمة طفل واحد من بين 350 طفلاً لدى الأبناء المولودين لأمهات مصابات بمرض السكري.

أسباب الإصابة بمتلازمة التراجع الذيلي؟

يعتقد الخبراء أن بعض العوامل البيئية والوراثية وراء إصابة المريض بمتلازمة التراجع الذيلي، لكن لا يوجد أي سبب واضح له، وتحدث هذه المتلازمة بسبب منع وصول الدم إلى المنطقة الذيلية للجنين خلال الحمل.

وبالرغم من عدم وجود سبب واضح لحدوث المتلازمة لكن أوضح الخبراء أن هناك بعض العوامل التي قد تسبب حدوثه ومن أبرزها؛ سكري الحمل الذي يؤثر على السيدة خلال فترة الحمل، وقد يسبب هذه المتلازمة للأطفال بنسبة 16 بالمئة.

إضافة إلى ذلك هناك عدد من العوامل الأخرى المختلفة مثل، نقص الأكسجين، التعرض لحمض الريتينويك، اختلال الأحماض الأمينية، شرب الكحول.

أعراض متلازمة التراجع الذيلي والعلامات

يعاني المصاب بهذه المتلازمة من تراجع في نمو الجزء السفلي من جسده، وتؤثر على عظام العمود الفقري التي تكون غير مكتملة وممسوحة.

كما يعاني المصاب بهذه المتلازمة من نقص في الفقرات حول الحبل الشوكي، كما يعاني المصاب بهذه المتلازمة من انحناء في العمود الفقري، وعدد من التشوهات التي تؤثر على شكل الصدر التي قد تؤدي إلى مشاكل في التنفس.

وقد تكون عظام الساق غير موجودة أو غير مكتملة، بالإضافة إلى عدد من التشوهات في الجهاز التناسلي، ومشاكل عديدة في الكلى تؤدي إلى معاناة المريض من الالتهابات بشكل دائم.

وتعاني الإناث المصابات بهذه المتلازمة من بروز في المثانة مما يؤثر على عملية التبول هذا إلى جانب تداخل بين المستقيم والمهبل، أما الذكور فقد يعانون من تشوهات في الأعضاء التناسلية، مثل فتحة مجرى البول على الجانب السفلي من العضو الذكري، وعدم نزول الخصيتين.

وفي عدد من الحالات قد يعاني المصابون من عدم وجود أعضاء تناسلية، أو انسداد في فتحة الشرج والعديد من التشوهات الأخرى في الجهاز الهضمي.

كيف يمشي المصاب بـ متلازمة التراجع الذيلي؟

لا يملك المصاب بهذه المتلازمة سيقاناً أو أي جزء سفلي من الجسد، لذلك لا يمكن له المشي بشكل طبيعي، وعادة ما يعتمد المصاب بهذه المتلازمة على المشي من خلال استخدام الذراعين، وقد يسبب هذا الأمر بعض الآلام بسبب الضغط الكبير على الذراعين.

ويجب على المريض أن يتحلى بالقوة والإيمان والثقة بنفسه لتعلم العديد من المهارات من أجل مساعدة نفسه على العيش بالرغم من صعوبة ما يعانيه.

ويحرص عدد من المرضى على ممارسة بعض الرياضات مثل السباحة والكثير من الرياضات الأخرى وذلك لتقوية عضلات الذراعين والقسم العلوي من الجسد.

هل يتزوج المصاب بمتلازمة التراجع الذيلي؟

يعاني المصاب بهذه المتلازمة من تشوهات في الجهاز التناسلي تختلف شدتها من مريض إلى آخر، لذلك يعتمد هذا الأمر على طبيعة وشدة التشوه الذي يعاني منه المصاب.

هناك مرضى تكون شدة التشوه لديهم عالية جدا مما يؤثر على إمكانية زواجهم، فيما تكون بدرجات أقل لدى عدد من المرضى الآخرين وبالتالي قد يتمكنوا من الزواج.

لكن بشكل عام فإن النسبة الأكبر من المصابين بهذه المتلازمة لا يمكنهم الزواج أو تكوين أسرة بشكل طبيعي.

زوارنا يتصفحون الآن