2 نوفمبر، 2023 9:04 مساءً
لوجو الوطن اليوم
مسؤول تركي يكشف علاقة السلاح السري وزلزال تركيا
مسؤول تركي يكشف علاقة السلاح السري وزلزال تركيا
مسؤول تركي يكشف علاقة السلاح السري وزلزال تركيا

كشف سردار حسين يلدريم، رئيس وكالة الفضاء التركية، أن الزلازل التي تبلغ قوتها 7-8 قد تحدث بشكل مصطنع.

وتابع يلدريم، على الهواء عبر قناة تلفزيونية محلية: “لحدوث هذا، يتم إرسال قضبان التيتانيوم الكبيرة إلى الأرض عبر الأقمار الصناعية، والتي تخترق حتى عمق 5 كيلومترات وتتسبب في حدوث زلزال”، وفقا لصحيفة “Sözcü”.

وأضاف أن هناك أقمار صناعية “Warrior” يمكنها إرسال قضبان من سبائك التيتانيوم بطول 10 أمتار من الفضاء إلى أي هدف، والتي تخترق الأرض بعمق 5 كيلومترات وتتسبب في حدوث زلزال بقوة 7-8 درجات.

سلاح خطير

وقال يلدريم: “لا يمكن لأحد فعل أي شيء في حال تم استخدام هذا السلاح. خاصةً في دول مثل تركيا. لا شيء! اسمحوا لي أن أقدم لكم مثالاً. أقول هذا لأنني رأيت طريقة تطوير نظام الأسلحة هذا. إنه بسيط جدًا. لا بد أنك شاهدت أعمدة الكهرباء في الشوارع. يشبه هذا السلاح في المظهر هذه الأعمدة، ويصل ارتفاعه نحو ثمانية إلى عشرة أمتار”.

وتابع: “إنه عبارة عن قضبان معدنية. لا يوجد شيء داخله، لا متفجرات، لا شيء، إلا أنه قضيب من سبائك التيتانيوم. يوضع عدد معين في القمر الصناعي. ثم يطلق نحو الأرض إلى هدف معين. لن نفكر في الوقت الحالي في سيناريو مثل هذه الكارثة، ولكن عند سقوط هذه القضبان، يخترق نحو خمسة كيلومترات في عمق الأرض. يحدث هذا بسرعة كبيرة ويتسبب في حدوث زلزال بقوة 7-8 درجات”.

وأوضح: “نتيجة للتأثير، سيتم تدمير كل شيء في منطقة الإسقاط. انظروا، لا توجد أسلحة هنا، ولا متفجرات، ولا قنابل ولا شيء من هذا القبيل. عصا بسيطة. لكن لا أحد يمكنه اكتشاف هذه الضربة أو صدها أو الدفاع عن نفسه”.

سلاح تكتوني

في السياق ذاته، يعتقد في تركيا، أنه تم استخدام سلاح تكتوني ضد البلاد، حيث حدثت عدة زلزال بلغت قوتها 7.8 درجة منذ 6 فبراير الحالي، وأن الزلزال الذي ضرب تركيا، والتي باتت شريكًا غير مريح للغرب، حدث في التوقيت المناسب تمامًا وفي المحافظات التي تعيش أصعب الأوضاع العرقية، وفقاً لصحيفة “ديكغازيتا” التركية.

كما أنه عشية الزلزال في تركيا، أغلقت البعثات الدبلوماسية لكندا وفرنسا وبريطانيا وألمانيا وهولندا والسويد، وشرحوا هذا القرار رسمياً بأنه “تهديد بشن هجمات إرهابية”.

وأشارت التقارير إلى بأنه قبل ثوانٍ من وقوع الهزات الارتدادية القوية في تركيا، رأى الكثيرون ومضات قصيرة – مثل الأضواء الشمالية المحلية.

كما قالت الصحيفة التركية، إن هناك اعتقاد سائد بين الناس، بأنه كلما ظهرت سفن حربية أمريكية في المياه الإقليمية التركية، فمن المؤكد أن كارثة ستحدث.

وبعد الزلزال العنيف الذي ضرب قلب تركيا بقوة 7.4 درجة، ومركزه في بازارجيك، مقاطعة كهرمان ماراش، بدأت التكهنات حول “HAARP” تناقش على مواقع التواصل الاجتماعي من جديد.

ما هو هارب

و”هارب” (HAARP)، التي تقوم على طريقة “الإرسال عالي الطاقة مع الإشعاع الكهرومغناطيسي منخفض التردد”، والتي قام العالم الأمريكي والمخترع من أصل صربي نيكولا تيسلا بتطويرها منذ عدة سنوات، هو مشروع علمي يعرف باسم “برنامج التردد العالي النشط”، تم تنفيذه في ولاية ألاسكا الأمريكية.

ويستطيع هذا البرنامج تغيير المناخ، وإذابة الجليد في القطبين وتحريكهما، واللعب بطبقة الأوزون، والتسبب في حدوث زلزال، والتحكم في أمواج المحيط، والتلاعب بمجالات طاقة الأرض، والتحكم في الدماغ البشري، وإنشاء انفجار نووي حراري دون انتشار الإشعاع.

زوارنا يتصفحون الآن