2 نوفمبر، 2023 8:10 مساءً
لوجو الوطن اليوم
موقع أمريكي يكشف عن قنوات سرية بين السلطة الفلسطينية والحكومة الإسرائيلية لخفض التوتر في الضفة الغربية
موقع أمريكي يكشف عن قنوات سرية بين السلطة الفلسطينية والحكومة الإسرائيلية لخفض التوتر في الضفة الغربية
موقع أمريكي يكشف عن قنوات سرية بين السلطة الفلسطينية والحكومة الإسرائيلية لخفض التوتر في الضفة الغربية

نشر موقع “أكسيوس” الأمريكي تقريرا جاء فيه أن حكومة نتنياهو و قيادات في السلطة الفلسطينية عقدوا مباحثات سرية على مدار أسابيع الماضية من أجل خفض حدة التوتر المتزايدة في الضفة الغربية .

وقال باراك رافيد، مراسل الموقع في تل أبيب، إن مساعدين بارزين لرئيس الوزراء بنيامين نتنياهو والرئيس الفلسطيني محمود عباس، أجريا لقاءات سرية منذ شهرين في محاولة لخفض التوتر المتصاعد في الضفة الغربية، وذلك بحسب ثلاثة مصادر على معرفة بالأمر.

وتعتبر المحادثات السارية الجارية من أسابيع والتي لم يكشف عنها من قبل أول دليل على لقاءات مباشرة بين السلطة الوطنية الفلسطينية والحكومة الإسرائيلية المتطرفة.

وتم إخبار البيت الأبيض حول القنوات السرية، ولكن من غير الواضح أن كل الأطراف المشاركة في ائتلاف يقوده نتنياهو على معرفة بمحتوى المحادثات، حسبما قالت المصادر.

وكشف الموقع أن وزير الشؤون المدنية في السلطة الفلسطينية حسين الشيخ، أرسل رسالة إلى مكتب نتنياهو في الأيام التي سبقت أداء الحكومة الإسرائيلية القسم، ووصلت الرسالة عبر الإدارة الأمريكية، حيث عبّر فيها عن استعداد السلطة للتعاون مع رئيس الوزراء الجديد.

وأرسل الشيخ الذي يشغل منصب أمين عام الجنة التنفيذية لمنظمة التحرير، ونقطة الاتصال مع الولايات المتحدة وإسرائيل، نفس الرسالة بعد أداء الحكومة الإسرائيلية القسم.

وتقول المصادر إن نتنياهو وافق، وعيّن مستشاره للأمن القومي تساحي هانغبي لكي يقود المحادثات السرية مع الفلسطينيين.

وتركز الحديث في الأسابيع الأولى على الموضوعات اليومية والجهود لخفض التصعيد في الضفة الغربية، حيث يتصاعد التوتر هناك منذ شهور. واتصل هانغبي والشيخ عبر الهاتف والتقيا شخصيا.

وذكرت المصادر أن آخر لقاء تم في الأيام القليلة الماضية، وركّز على التوافق حول تفاهم أدى لتعليق تصويت في مجلس الأمن الدولي بشأن التوسع الاستيطاني في الضفة الغربية.

وقال مسؤول إسرائيلي بارز، إن القنوات السرية لا علاقة لها بمفاوضات الحل النهائي للنزاع الإسرائيلي- الفلسطيني، إلا أنها مهمة من أجل مواصلة خط اتصال بين القادة ولحل المشاكل على الأرض وخفض التوتر.

ولم يرد الشيخ على مطالب الموقع للتعليق، لكن هانغبي قال يوم الإثنين أثناء إحاطة لمؤتمر رؤساء المنظمات اليهودية في شمال أمريكا، إن محادثات مع الفلسطينيين جرت لمنع الخطوات التي يقوم بها الطرفان من جانب واحد.

وأكد: “كانت هناك مناقشات مع الأمريكيين وكذا معنا لخلق نوع من المناخ ووقف الخطوات من جانب واحد التي تم اتخاذها في الأشهر الماضية. ونحن متسعدون لها”، وبدون أن يشير إلى القنوات السرية أو حقيقة انعقاد المحادثات منذ أشهر. وكان يتحدث عن المحادثات لمنع مواجهة فلسطينية- إسرائيلية في مجلس الأمن.

وأضاف هانغبي أن إسرائيل طلبت من الفلسطينيين وقف الخطوات المرتبطة بالإجراءات القانونية في المحكمة الجنائية الدولية ومحكمة العدل الدولية. وطلب الفلسطينيون من إسرائيل التوقف عن التوغل في المدن الفلسطينية.

وأكد مستشار الأمن القومي، أن إسرائيل لا تريد إرسال القوات إلى جنين أو نابلس، لكنها تفعل ذلك لأن السلطة “لا تفعل هذا بنفسها”. وقال إنه أخبر الفلسطينيين بضرورة السيطرة على المدن، “نحن مستعدون للمساعدة، وهناك مساحة للحوار مع الفلسطينيين، على أمل أن نبدأ ذلك قريبا”.

زوارنا يتصفحون الآن