5 نوفمبر، 2023 12:15 صباحًا
لوجو الوطن اليوم
ميدل ايست أي: أهم خمسة تحديات أمام أردوغان في ولايته الثالثة
ميدل ايست أي: أهم خمسة تحديات أمام أردوغان في ولايته الثالثة
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

أعيد انتخاب الرئيس التركي رجب طيب أردوغان لولاية رئاسية ثالثة يوم الأحد 28 مايو 2023، مما دفع أنصاره إلى النزول إلى الشوارع ابتهاجاً.

وبحسب موقع (ميدل ايست أي) البريطاني، “مع فوزه، تناول أردوغان بعض الأشياء التي يخطط للقيام بها في المستقبل القريب.

ومع ذلك، وفي خضم الاحتفالات، يواجه الرئيس التركي تحديات كبيرة، بما في ذلك: معالجة الأزمة الاقتصادية، وإيجاد حلول لأزمة اللاجئين، وتأمين الفوز في الانتخابات البلدية المقبلة. هذا فقط على الجبهة الداخلية.

أما بالنسبة للسياسة الخارجية، فإن حلفاء تركيا الغربيين يحثون أردوغان على التصديق على عضوية السويد في الناتو قبل قمة فيلنيوس في 11 تموز، وهي قضية مرتبطة بحاجة تركيا إلى طائرات حربية من طراز F-16”.

خيارات اقتصادية صعبة

بحسب (ميدل ايست أي)، “أعلن البنك المركزي التركي أن صافي الاحتياطي الدولي من المرجح أن يتحول إلى سلبي، وهي المرة الأولى من نوعها منذ 21 عام.

ونجح أردوغان في تمويل سياسته النقدية غير التقليدية المتمثلة في الحفاظ على معدلات فائدة منخفضة من خلال الحصول على مقايضات العملات وضخ مليارات الدولارات من حلفاء الخليج وروسيا.

 

رجب طيب أردوغان

 

ومع ذلك، فقد تم استنفاد هذه الموارد. وعلى الرغم من التضخم المتفشي، حافظت الليرة على سعر صرف ثابت في مقابل الدولار، مما يجعل من الصعب على المصدرين الأتراك منافسة منافسيهم الدوليين”.

وتابع (ميدل ايست أي)، “يطالب بعض المصدرين بتخفيض قيمة الليرة بنسبة 25 في المائة مقابل الدولار لتعزيز قدرتهم التنافسية، لأن المنتجات التركية الآن أصبحت أغلى نسبيًا من تلك الموجودة في أماكن أخرى.

ونتيجة لهذه الديناميكية، اتسع العجز التجاري التركي بنسبة 44 في المائة في نيسان، ليصل إلى 8.85 مليار دولار مقارنة بـ 6.15 مليار دولار في العام السابق. على الرغم من آمال أردوغان، انخفضت الصادرات بنسبة 17 في المائة لتبلغ 19.3 مليار دولار في نيسان”.

• فنلندا ردا على أردوغان: نريد الانضمام إلى الناتو مع السويد

وأضاف الموقع، “يسود شعور بالذعر في البلاد، حيث يقوم العديد من سكان المدن بسحب عملاتهم الأجنبية من المصارف. وفي غضون ذلك، تكافح المصارف لتلبية الطلب.

ويتوقع مصرف الاستثمار الأميركي “مورغان ستانلي” انخفاضًا بنسبة 29 في المائة في الليرة في الأشهر المقبلة إذا لم يغير الرئيس مساره. إلا أنه من غير الواضح المسار الذي سيختاره أردوغان.

وقال في بيان صدر مؤخرا إن نيته هي إدارة الاقتصاد بقوة على أساس الثقة والاستقرار. كما وقال أردوغان إنه يهدف إلى تصميم إدارة مالية ذات سمعة دولية واستثمار واقتصاد صناعي موجه نحو التوظيف”.

الانتخابات البلدية

ورأى (ميدل ايست أي) أن “الانتخابات البلدية والمقرر إجراؤها في آذار 2024 ستكون ثاني اختبار انتخابي مهم لأردوغان.

ويعتبر الرئيس التركي هذه الأمور حاسمة ودعا أنصاره إلى العمل على استعادة المدن الكبرى مثل إسطنبول وأنقرة وأنطاليا، التي خسرت أمام المعارضة في الانتخابات البلدية لعام 2019.

ومع ذلك، في حين أنها ستكون معركة شاقة، فقد يكون لأردوغان بعض المزايا إذا فشلت المعارضة في الحفاظ على وحدتها ودعم الناخبين الأكراد في المراكز الحضرية.

بالإضافة إلى ذلك، قد يؤدي حكم محكمة معلق على رئيس بلدية إسطنبول أكرم إمام أوغلو، وهو شخصية بارزة في حزب الشعب الجمهوري المعارض، إلى إبعاده عن السياسة لبضع سنوات، وهو قرار قد يؤيده أردوغان”.

أزمة اللاجئين

وبحسب (ميدل ايست أي)، “أصبح وجود 3.7 مليون لاجئ سوري في تركيا قضية رئيسية، لا سيما من قبل المعارضة.

ويتزايد العداء تجاه السوريين منذ عام 2020، عندما بدأ الناس يشعرون بالصعوبات الاقتصادية في تركيا. وكان أردوغان قد صرح مرات عدة خلال الأسبوعين الماضيين بأنه لا يخطط لترحيل السوريين بشكل جماعي إلى سوريا، معتبراً ذلك “غير إنساني” و”غير إسلامي”.

• أردوغان: هدفنا بناء 650 ألف منزل في الولايات المتضررة من الزلزال

ومع ذلك، اكتسبت السياسات المناهضة للاجئين دعمًا كبيرًا، مما أجبر أردوغان على التحالف مع القومي المتطرف سنان أوغان، الذي دعا إلى طرد السوريين خلال الانتخابات”.

وتابع الموقع، “وجدد أردوغان في خطابه مساء الأحد التزامه بسياسة تقوم على العودة الطوعية. كما أشار إلى أن 600 ألف سوري قد عادوا بالفعل إلى مناطق شمال سوريا الخاضعة لسيطرة المعارضة.

وأضاف الرئيس أنه من خلال التعاون مع قطر ومشروع جديد لإعادة التوطين، تهدف تركيا إلى تسهيل عودة مليون سوري إضافي في السنوات المقبلة.

 

رجب طيب أردوغان

 

ومع ذلك، إذا استمر الوضع الاقتصادي في التدهور، فقد تتصاعد التوترات أكثر، حيث يعتقد بعض المجتمع التركي أن السوريين يسرقون الوظائف ويساهمون في المشاكل الثقافية، مما يعزز العنصرية وكراهية الأجانب”.

انضمام السويد إلى الناتو

بحسب الموقع، “خلال مقابلة هذا الشهر، أعرب أردوغان عن تردده في المصادقة على عضوية السويد في الناتو، وشكا من أن الدولة الاسكندنافية لا تفعل ما يكفي لمكافحة الإرهاب.

وغالبًا ما يتبنى أردوغان موقفًا متشددًا عندما تكون هناك فرصة لعقد صفقة. سعياً منه لانضمام السويد إلى التحالف، اقترح الكونغرس الأميركي عضوية السويد كشرط لبيع طائرات مقاتلة من طراز F-16 لتركيا.

ولم تكن إدارة أردوغان مولعة بهذا الاقتراح، حيث كان المسؤولون غير متأكدين مما إذا كان أعضاء مجلس الشيوخ سيحافظون على كلمتهم، أو إذا كان أعضاء الكونغرس الآخرون سيؤيدون هذا الشرط”.

المصالحة السورية

وبحسب (ميدل ايست أي)، “بذل أردوغان جهودًا لإصلاح العلاقات مع الرئيس السوري بشار الأسد بمساعدة روسيا. وتعتقد أنقرة أن إقامة علاقات مع دمشق أمر بالغ الأهمية، بالنظر إلى الوجود العسكري التركي في شمال سوريا وحاجة الأسد إلى اعتراف دولي وطريق تجاري.

ويسعى أردوغان إلى إقناع الأسد باتخاذ إجراءات ضد التنظيمات المسلحة الكردية السورية التي تعتبرها أنقرة جماعات إرهابية.

وفي نهاية المطاف، يهدف إلى الوصول إلى اتفاق مع الأسد من شأنه تسهيل عودة اللاجئين ويؤدي إلى تغيير دستوري، يسمح بدمج المعارضة السورية في الدولة.

ويُنظر إلى المصالحة على أنها ضرورية للسياسة الداخلية التركية، لأن ذلك من شأنه أن يساعد في تخفيف المشاعر المعادية لسوريا في المجتمع ويوفر ظروفًا مفيدة لتعايش أفضل”.

زوارنا يتصفحون الآن