4 نوفمبر، 2023 12:09 صباحًا
لوجو الوطن اليوم
وزارة الصحة: ستة شهداء و20 إصابة حصيلة العدوان الإسرائيلي على نابلس ورام الله
وزارة الصحة: ستة شهداء و20 إصابة حصيلة العدوان الإسرائيلي على نابلس ورام الله

أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية، اليوم الثلاثاء، استشهاد ستة فلسطينيين وإصابة 21 آخرين خلال اشتباكات مع الاحتلال في مدينة نابلس، من بينهم وديع حوح القيادي البارز في مجموعة (عرين الأسود).

وأفادت وزارة الصحة الفلسطينية، بأن شهداء العدوان الإسرائيلي على نابلس فجر اليوم هم: وديع صبيح حوح (31 عا ما) أحد قداة مجموعة (عرين الأسود)، وحمدي صبيح رمزي قيم (30 عاما)، وعلي خالد عمر عنتر (26 عاما)، وحمدي محمد صبري حامد شرف (35 عاما)، ومشعل زاهي أحمد بغدادي (27 عاما).

وفي قرية النبي الصالح، أعلنت الوزارة استشهاد الشاب محمود قصي التميمي (19 عاماً) برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي.

كما وأفادت مصادر محلية، أن جيش الاحتلال قصف أهدافاً في مدينة نابلس، ودفع بقوات كبيرة، عقب اكتشاف الأجهزة الأمنية الفلسطينية، قوة خاصة إسرائيلية تسللت إلى وسط المدينة.

واندلعت اشتباكات بين مقاومين وقوات الاحتلال، التي اقتحمت البلدة القديمة في المدينة، حيث يتواجد عناصر مجموعة (عرين الأسود).

وأفادت وكالة (وفا)، أن قوات الاحتلال اقتحمت عدة أحياء بالبلدة القديمة من المدينة بعد أن تم قصفها، حيث سمع أصوات إطلاق نار وانفجارات وشوهدت أعمدة الدخان واللهب تنبعث من عدة أحياء، أعقب ذلك اندلاع مواجهات وصفت “بالعنيفة” بين المواطنين وقوات الاحتلال التي دفعت بتعزيزات عسكرية كبيرة بمساندة طائرات مسيرة.

وأدان الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبو ردينة، العدوان على مدينة نابلس، ووصفه بـ”جريمة حرب”، وحمل حكومة الاحتلال تداعيات هذا العدوان.

وقال أبو ردينة، إن الرئيس محمود عباس، يجري اتصالات عاجلة لوقف عدوان الاحتلال على أبناء شعبنا في نابلس.

وأضاف أبو ردينة أن سيادته يتابع عن كثب ما يجري في نابلس، ويشيد بصمود المواطنين في الدفاع عن أرضهم.

كما وعلّق رئيس وزراء الاحتلال، يائير لبيد، على الأحداث في مدينة نابلس والتي أدت إلى استشهاد خمسة فلسطينيين، من بينهم إبراهيم الحوح قيادي في مجموعة (عرين الأسود).

وقال لبيد، في مقابلة مع إذاعة (كان) الإسرائيلية: إننا “قتلنا وديع الحوح في تبادل لإطلاق النار الليلة”.

وتابع: أن “إسرائيل لن تردع أبدًا عن العمل من أجل أمنها، زاعمًا أن “جزء من عناصر جماعة (عرين الأسود) هم الذين تسببوا في قتل عيدو باروخ”.

في حين، أفادت إذاعة جيش الاحتلال بأن وديع الحوح الذي استشهد في اقتحام نابلس هو رئيس (عرين الأسود)، والأقدم هناك بحسب مسؤولين أمنيين إسرائيليين.

وزعمت أن الشهيد الحوح هو “موجّه العمليات في منطقة نابلس، بما في ذلك الهجوم الذي قتل فيه الرقيب عيدو باروخ”.

من جانبها، قالت قناة (كان) الإسرائيلية، إن “عملية الليلة في نابلس قام بإدارتها غرفة قيادة العمليات الخاصة لـ(شاباك) بإشراف رئيس الشاباك ورئيس الأركان”.

وتابعت: “التقديرات في المنظومة الأمنية أن عناصر جماعة عرين الأسود سيحاولون الانتقام”.

زوارنا يتصفحون الآن